منتديات العراق في دمي

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي







منتديات العراق في دمي


 
الرئيسيةالبوابةدخولمكتبة الصورالتسجيل

اهلا ومرحبا بكم في منتديات العراق في دمي

نتمنى لكم طيب الاقامة معنا

وان شاءالله تستفادون منا ونستفاد منكم

يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت رب المنزل
اخيكم الدبلوماسي

شاطر | 
 

 تاريخ السليمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بغداد لا تتألمي
المراقب العام
المراقب العام


علم الدولة التي تنتمي لها : علم العراق
الجنس : انثى عدد المشاركات : 218
العمر : 29
الوظيفة او المهنة : خواطر...رسم
تاريخ التسجيل : 03/09/2009

مُساهمةموضوع: تاريخ السليمانية   2009-10-21, 5:32 am

السليمانية..تأسيسها ونبذة عن تأريخها الحافل
محلة ملكندي..هي نواة المدينة التي اصبحت عاصمة للحكم الكردي ثلاث مرات
5-4-2006 19:19

تاريخ مدينة السليمانية حافل بمحطات كثيرة تستحق ان يقف المرء عند كل واحد منها، الكثير من الاحياء فيها تتوغل جدورها في عمق تاريخ المدينة منها محلة ملكندي التي تاتي في طليعة مسيرة البناء والعمران منذ مطلع فجرها الاول، الكثير من المحلات الأخرى منها (كويزة، سرشقام، كاني اسكان، جوارباخ، دركزين) تحتل لنفسها سجلا حافلاً لتشهد على دورالمدينة التاريخي والحضاري أما محلة ملكندي كيف انشئت؟ ومن أين جاءت تسميتها وتفاصيل أخرى فسنعرفها من خلال هذا التحقيق.

موقع المدينة

تعتبر السليمانية مدينة حديثة العهد، صغيرة العمر لا يتجاوزعمرها أكثر من مئتي وعشرين سنة ووليدة فكرة حضارية للامير الباباني ابراهيم باشا تحقيقا لطموحه في تأسيس عاصمة عصرية للامارة البابانية بدلا من عاصمتها السابقة قلاجوالان وذلك في عام 1784م بعد ان ظلت مركزا لامارة بابان ما بين سنوات 1669م-1784م والسليمانية تقع على سفح جبل ازمر وتأخذ المدينة موقعها الفلكي بالنسبة للشمس عند إلتقاء خط الطول (25-45) شرقا مع دائرة العرض (35-40) شمالا، واما موقعها الجغرافي فيتمثل في الظواهر الجغرافية الطبيعية والحضارية مما أكسبها ميزة انها مفتوحة على الرغم من وقوعها بين عدة سلاسل جبلية من الجنوب والشمال والشرق، كما انها تمتاز في الوقت نفسه بانفتاحها على السهول المجاورة اذ تلتقى الوديان العريضة بالوديان الطويلة، وهذه الحالة تساعدها على حركة النقل والمواصلات، كما نلاحظ التقاء وادي بازيان غربا بسهل شهرزور شرقا ووادي تانجرو جنوبا بوادي قلاجوالان شمالا، علاوة على ربطها بسهلي بيتوين وبشدر.

الناحية الطوبوغرافية

تعتبر مدينة السليمانية من الناحية الطوبوغرافية شديدة الانحدار من جهتها الشمالية الشرقية نحو جهتها الجنوبية القريبة ويتراوح ارتفاعها عن سطح البحر الى 1000م عند محلتي ملكندي وتووي ملك والى حوالي 600م عند محلة سرشقام.

أما تسميتها بالسليمانية فقيل انه عندما حفر أساس المدينة حفر أساس المدينة عثر على خاتم نقش عليه اسم سليمان، وتيمنا بالخاتم واسم النبي سليمان سميت المدينة بالسليمانية، وقيل أيضا انها سميت باسم سليمان باشا الكبير والي بغداد وهو كان من اشهر الولاة الذين حكموا العراق كما قيل ان ابراهيم باشا سماها باسم ابنه(سليمان) ويقال ان المدينة بنيت فوق بقايا مدينة اثرية كانت تعرف ب(سليونا)، وهناك رأي اخر يقول انها بنيت في الاصل على مجموعة من التلول(7-9) تلول واحد من هذه التلول تلة (ملكندي) التي تعتبر النواة الاولى لتأسيس المدينة.

اصل تسمية (ملكندي)

ملكندي كقرية كانت موجودة قبل بناء المدينة وكانت عند جهة الشمال الغربي وهناك منطعة كاني اسكان(عين الغزلان) وهى بقعة كانت تمتاز بكثافة الغابات والاحراش، وفيها وديان كثيرة بحيث جعلتها الغزلان مرتدا لها، وبسبب ذلك اتخذها الصيادون مرتدا لاصطياد الغزلان، ولا سيما افراد من امراء البابان وحاشيتهم ولكثرة ارتياد هؤلاء الى هذا المكان قاموا ببناء أماكن ومنازل للاستراحة والنزهة، وذات مرة زار ابراهيم باشا بابان المكان لصيد الغزلان ونزل ضيفا في قرية (ملكندي) فأخذ يفكر ببناء منزل في ملكندي وفي الوقت نفسه يكون قريباً فيه. لقد اختلفت الاراء حول تسمية ملكندي, هناك رأي يقول بانها كانت باسم امرأة جميلة كانت تسمى (ملكة خاتون)أو (خاتون ملكة )أو (ملكة كةنى) و مفردة (كةنى) في اللغة الكردية كما يؤكد أحد الباحثين بانها مركبة من (مل+كةند) بمعنى عنق أو زنار التل أو جاءت من اسم خاتون ملكه أو من(مالَ+ كةند)أي دور التل، كما يؤكد المؤرخ المرحوم احمد خواجه، أو انها جاءت من(ملكانى- ملكان- ملكانيه) وهي اسرة كردية كانت تحكم في (حصن كيفا- حسن كيف) وهذه الاسرة كانت تعتنق الديانة المسيحية من طائفة (ملكا) الذي كان رئيسا لاحد المذاهب الدينية في منطقة الشرق وكاموا يسمون(ملكائية- ملكانية) ومن ثم اعتنقت الاسلام كما يؤكده المؤرخ الشهيد محمد جميل روزبياني الا ان المؤرخ والعلامة محمد امين زكي بك في كتابه (تاريخ السليمانية) يقول: عندما حل عام 1784م، بدأ ابراهيم باشا بانشاء المدينة على انقاض مدينة(سليونا) المندثرة أو ربما جاءت التسمية في الأساس من كلمة (ملك كوندي)أي قرية الملك ومن ثم تحول الاسم الى ملكندي، ويضيف السيد كريم زند ان المدينة بنيت على انقاض قرية(زاله) وهي كلمة افيستية قديمة بمعنى الحق في موقع محلة كانيسكان الحالي، واسم ملكندي يرتبط باسم دباشان (العشرة الصالحون) ودباشان قرية قديمة سكنها اناس صالحون وطيبون عرفوا بالعمل الصالح والخير ومازال هذا الاسم يطلق على مقاطعة كبيرة (ملكندي دباشان) في مدينة السليمانية حتى يومنا هذا.

الملك الهندي

في كتابه السليمانية مدينتي المزهرة (الجزء الثالث) يقول الباحث والمؤرخ جمال بابان بانه تطرق في الجزء الأول من كتابه المذكور الى محلة (كويزة) بضمنها صابونكران وصولا الى دار سرجيمن وكاوران (حي المسيحيين) بانها أقدم أحياء السليمانية ومنها بدأت بناء بيوت المدينة بعد ذلك يأتي حي جوار باغ الذي شيد في عهد احمد باشا اخر امراء بابان في حدود عام 1840م، الا ان قبل هذه الاحياء كانت هناك قرية ملكندي.

أما ريج في كتابه (رحلة ريج الى العراق سنة 1820) فيقول: كان هناك قرية بقرب التلة التي تم حفرها لكي يشيد مكانها قصر وضع أساسه بن عبدالرحمن باشا فهذه القرية كانت تسمى (ملكندي- ملك هندي) ويضيف لقد اخبرني محمود باشا ابن عبدالرحمن باشا بأنهم عندما حفروا في التلة وجدوا فخارا كبيرا كانت توجد فيه عظام، اضافة الى لوحة كبيرة منقوشة عليها عبارات لم يستطيعوا قراءتها لذا استغنوا عنها.

الموقع القديم

كانت قرية ملكندي قبل تأسيس مدينة السليمانية تقع قرب ساحة السراي من جهة الشمال حتى الجامع الكبير وبناية البريد من جهة الشمال الغربي وقسم من شارع مولوي ومنطقة دبو القديمة (أي المعسكر القديم) الذي بناه محمود باشا عام 1781م ثم اتخذه معسكرا لقواته، وقد تحتل هذه المساحة تل ملكندي الاثري، كما ان منطقة (اسحابه سبى) كانت عبارة عن مقبرة للقرية، ومن بقايا هذه المقبرة مزار ومرقد (اسحابه سبي) اي (الصحابي الابيض) وبعد تأسيس المدينة نقل موقعها الاصلي القديم الى موقع خارج المدينة عند طرف الشمال الشرقي منها، حيث ان موقع ملكندي الحالي يقع على مرتفع طبيعي ذي طبيعة صخرية وكان فيه الكثير من المقالع الحجرية لذا نرى بأن الكثير من سكان محلة ملكندي قديما كانوا يعلمون في هذه المقالع ومارسوا مهنة بيع الاحجار وهناك الكثير من بيروت السليمانية القديمة مبنية بهذه الاحجار المتميزة بالوانها الزرقاء والرمادية والبنية الفاتحة والخضراء والحليبية وذات الاحجام الكبيرة.

يقول المؤرخ جمال بابان تقع محلة ملكندي في القسم الشمالي من مدينة السليمانية ويبدو ان السليمانية قديما كانت تقع شمال هذه المحلة التي تبدأ من جامع علي كمال حتى محلة (بيرمه سوور- بير منصور) جنوب. ثم شرقا حتى محلة صابونكران ومن هناك تنحدر نحو جامع عبدالرحمن باشا.

وسيد حسن ومكتبة الأوقاف ومن ثم جنوبا الى مقهى ( سرجيمن) وسكان محلة ملكندي كانوا يربون الحيوانات والمواشي ويقلعون الاحجار ويحفرون الآبار لوضع الثلوج فيها خلال الشتاء لبيعها في فصل الصيف.

خصائص ابنية ملكندي

أما عن خصائص الابنية في محلة ملكندي فتحدث الينا الآثاري السيد معتصم شيخ رشيد قائلاً: كانت البيوت في محلة ملكندي ذات نمط شرقي تمتاز بباحة مكشوفة بعضها يحتوي على حوض ماء أو حديقة منزلية أو كليهما معا، والمدخل الخارجي لتلك البيوت يقع في الجدار العرضي لهذه الباحة ويطل على هذه الباحة المكشوفة ايوان داخلي مسقف على جانبيه مجموعة من الغرف أما المرافق الصحية وموقع المخبز (التنور) فتقع عادة في الطرف المقابل لغرف في الباحة الكشوفة من المنزل كما ان البعض من تلك البيوت، كان بطابقين، السفلي يستخدم كمرابط واسطبل للخيول وفي بعض البيوت دشن مكان خاص للاغنام والابقار، علاوة على ذلك فان غالبية البيوت من البن المشوي بحرارة الشمس واساسها من الاحجار واما ارضية الباحة فكانت تفترش بالواح من الحجر. كما ان البيوت كانت تتميز بغرف ذات سقوف ومداخل واطئة لاغراض امنية ومناخية اتقاء من البرودة والحرارة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ السليمانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراق في دمي :: ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ الأقسام العامه ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛ :: المنتدى الكردي-
انتقل الى: